منتدى المصريين

مرحبا بكل السادة الزوار والأعضاء معكم وبكم ومن أجلكم انشأنا هذا المنتدى ولذلك يتوجب عليكم التسجيل

ستجد فى هذا المنتدى كل ماهو جديد فى عالم الاخبار المحلية والعالمية واحدث التقنيات فى شتى المجالات كمبيوتر وانترنت وكمان تصاميم وجرافكس وستجد ملتقى لطلبة كلية حقوق

المواضيع الأخيرة

» احمد شفيق بطنامل
الإثنين مايو 14, 2012 3:35 am من طرف Admin

» كيف اخشع فى الصلاة
الخميس أبريل 26, 2012 3:29 am من طرف Admin

» مائة سؤال في النصرانية ليس لها إجابة
الخميس أبريل 26, 2012 3:27 am من طرف Admin

» وسائل الشيطان في غواية الإنسان
الخميس أبريل 26, 2012 3:25 am من طرف Admin

» محاضرة الشيخ أبي إسحاق الحويني بمدينة أسيوط مفرغة
الخميس أبريل 26, 2012 3:23 am من طرف Admin

» أعمال وأقوال تدخلك الجنة بمشيئة الله
الخميس أبريل 26, 2012 3:20 am من طرف Admin

» عــلاج السحــر
الخميس أبريل 26, 2012 3:19 am من طرف Admin

» 50 حديثاً في فضـائل الأعمـال
الخميس أبريل 26, 2012 3:18 am من طرف Admin

» عالج نفسك بالرقية الشرعية
الخميس أبريل 26, 2012 3:16 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    العلاج النفسي الضغوط النفسية والاسترخاء

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 199
    تاريخ التسجيل : 22/10/2010

    العلاج النفسي الضغوط النفسية والاسترخاء

    مُساهمة  Admin في السبت مارس 19, 2011 2:05 am


    ماهية الاسترخاء:





    إن هدف الاسترخاء هو الوصول إلى النفس المطمئنة


    والتي

    يمتلكها من تيقن إيمانه بالله والقضاء والقدر، فلا معنى لتوتر الأعصاب والقلق
    إزاء الأمور الت
    ي
    تخرج عن نطاق إرادتنا، فإحساس المؤمن بأن زمام
    الأمور لن يفلت

    أبدًا
    من يد الله يقذف

    في

    نفسه الطمأنينة والسكينة، وهذا ما يؤكده حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم
    - الذ
    ي
    يقول فيه:



    "ارض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس"
    .




    لقد أصبح الاسترخاء ضرورة من ضروريات الحياة لابد من تعلمه
    لمواجهة ضغوط الحياة والتغلب


    على مشاكلها
    وضغوطها.


    فعادةً
    عندما يسيطر التوتر النفس
    ي
    على شخص ما عندئذ لا يستطيع الإنسان أن يفكر بشكل سليم وحينئذٍ تصبح ردود
    أفعاله مبالغ فيها أو غير طبيعية ولهذا يمكن أن تنعكس بشكل سلب
    ي
    على الصحة الجسمية والنفسية معًا.




    و
    يؤدى

    التعرض المتزايد للتوتر كل يوم

    إلى

    زيادة إفراز
    بعض الهرمونات

    التي
    ينجم عنها الارتفاع ف
    ي
    الضغط الدمو
    ي
    والإصابة بنقص الدورة الدموية للأعضاء الحيوية ف
    ي
    الجسم كالقلب والمخ وحدوث الجلطة،


    إضافة إلى ذلك يمكن أن يصاب الشخص بـ :




    -


    الاضطرابات الهضمية، كأمراض القولون والمعدة.




    -


    الاضطرابات النفسية المتعلقة بالنوم والاكتئاب.




    -


    فقدان الرغبة بالعمل، وبالحياة أيضًا.




    وبالرغم من
    أننا لا نستطيع أن نتجنب الأحداث الت
    ي
    تحدد اتجاه حياتنا، ولكننا نستطيع إزالة التوتر والتغلب عليه بالاسترخاء الذ
    ي
    يسمح بتعديل ردود الفعل إزاء العوامل الغذائية الخارجية، وبالتخلص بشكل تدريج
    ي
    من العوامل المؤهلة لحدوث التوتر.




    ويرى المؤلف - عمرو بدران - أن الاسترخاء، هو

    :

    تدريبات
    للجسم والعقل في
    مرحلة الوع
    ي
    يستطيعان من خلالها تنشيط عمليات الشفاء الذات
    ي
    للجسم داعيًا إلى أن يستلقى الإنسان على ظهره

    في
    مكان مريح ويسند رأسه إلى وسادة منخفضة مع إبقاء العينين مغلقتين بدون الضغط
    تعليها، ثم يترك لإحساسه



    العنان.






    فوائد الاسترخاء:




    الاسترخاء يساعد على خفض نسبة التوتر وحدته، ووجد الباحثون
    أن تمرينات الاسترخاء تؤد
    ي
    إلى:




    ·


    تحسين النوم.




    ·


    تخفيف الوزن.




    ·


    تحسين الذاكرة.




    ·


    تنظيم ذبذبات المخ.




    ·


    التقليل من كمية العرق.




    ·


    التقليل من حدة الاكتئاب.




    ·


    خفض نسبة التوتر وحدته.




    ·


    تقليل الشعور بآلام الجسم.




    ·


    المساعدة على خفض ضغط الدم.




    ·


    تخفيض مستوى الصداع


    النصفي
    .




    ·


    تخفيض من حدة الصداع التوتر
    ي.



    ·


    خفض احتمال



    الإصابة بأمراض القلب.




    ·


    تقليل


    تأثير الأصوات العالية على الإنسان.




    ·


    التحسين من أداء العمل والتحصيل


    الدراسي
    .




    ·


    التأثير بشكل إيجاب
    ي
    بتقليل جميع الاضطرابات النفسية.




    ·


    التقليل من اضطرابات الأمعاء وبخاصة القولون

    العصبي.


    طرق
    الاسترخاء:





    عندما يتعطل جهاز الحاسب الآل
    ي
    تعاد برمجته، فهل جربت قبل الآن أن تعيد برمجة نفسك؟ لا تستغرب هذا التساؤل
    .. فما أحوج نفوسنا بين فترة وأخرى إلى نظرة فاحصة تتعهد شئونها
    بالتنظيم وتزيل ما اعتراها من اضطراب لتستطيع مواجهة الحياة من جديد فتنبثق
    منها أشعة الأمل والنشاط كبذور الأزهار الت
    ي
    تشق طريقها إلى ضوء الشمس برائحتها المنعشة وعطرها الفواح إنه ضرب من العلاج
    النفس
    ي
    الضرور
    ي
    وهو الطريق للطمأنينة والسكينة ... إنه الاسترخاء.



    وفيما يل
    ي
    بعض طرقه، و
    هي:




    تلاوة القر
    آن:

    قال تعالى:

    "ألا بذكر
    الله تطمئن القلوب"

    .

    وهي
    أهم طرق الاسترخاء وأفضلها، فإن سماع القرآن وتلاوته يحدثان شعورًا عميقًا
    بالراحة والطمأنينة فيهدأ القلب وتنخفض سرعة التنفس وترتخ
    ي
    عضلات الجسم، وهذا كله يساعد على هدوء النفس واسترخائها.




    الصلاة:

    قال تعالى:

    "حافظوا على الصلوات والصلاة
    الوسطى وقوموا لله قانتين"

    .






    وكان رسول
    الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أهمه ش
    يء،
    قال لبلال:



    "أرحنا بها يا بلال"




    فالصلاة كانت راحة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - من كل
    المشكلات، فما أحوجنا للمحافظة عليها.





    لقد لاحظ العلماء أن خشوع المؤمن ف
    ي
    الصلاة واستحضاره لعظمة الخالق تعمل على تهدئة النفس، فترتيل القرآن ف
    ي
    الصلاة يعمل على تنظيم التنفس، وتتابع الركوع والسجود يعمل على الإقلال من
    مادة الأدرينالين؛ مما يضمن سلامة القلب وتنشيط الدورة الدموية والوقاية من
    ارتفاع ضغط الدم. كما تعمل
    الصلاة على الإقلال من تركيز مادة الكورتيزون ف
    ي
    الجسم ، مما يساعد الجسم على استعادة قدرته المناعية ضد العديد من الأمراض.




    الطعام
    :

    إن
    العديد من الأطعمة يكون لها أثر فعال على تهدئة النفس والتقليل من حدة
    التوترات العصبية، ومنها: الحليب - الجزر - التمر - الليمون.


    وبالتأكيد
    عندما نقول تناول الطعام لا ننسى قوله تعالى:


    "وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا
    يحب المسرفين"
    .




    ويقترح بعض علماء النفس

    السلوكي


    طريقة للاسترخاء
    أثناء العمل وأنت تجلس على مكتبك، وذلك بأن تردد لنفسك بصوت مسموع كلمة
    استرخ، ثم تقوم بتركيز كل ذهنك ف
    ي
    إرخاء عضلاتك إلى أقصى ما تستطيع، ثم تكرر هذا عشر مرات.




    وفيما يل
    ي
    ثلاث طرق للاسترخاء، وه
    ي:



    الطريقة
    الأولى: الاسترخاء

    العضلي:




    نلاحظ عندما تنقبض كل عضلة من الجسم وينتج من الانقباض والانبساط آلام من
    الشحنات الكهربائية، وهذه الشحنات تنتقل إلى جزء ف
    ي
    المخ، وهو الهايبوثالاموس
    المسؤول
    عن تقديم الاستجابات المناسبة للضغوط سواء كانت هذه الاستجابات نفسية أو
    سلوكية، بينما تقوم الأجهزة الفسيولوجية بنقل الشحنات الكهربائية إلى
    الهايبوثالاموس الذ
    ي
    يصبح ف
    ي
    توتر شديد.




    إن أي
    تغير جديد في
    حياة الإنسان تحول إلى عامل من عوامل الضغوط والاسترخاء يعمل على تقليل هذه
    الشحنات المتتالية من الكهرباء بإرجاع الجسم والهايبوثالاموس إلى حالة
    الاتزان،


    ولهذا يقوم الإنسان بعملية الاسترخاء بعد مواجهة ضغوط
    الحياة بأنواعها.





    ويجب أن تتوفر الشروط التالية ليكون لعملية الاسترخاء الأثر الفعال، وهي:




    الوقت:

    الاسترخاء
    العضلي
    يحقق أكبر فائدة إذا مورس مرتين ف
    ي
    اليوم بفارق زمني



    ثمان ساعات.




    ويجب تحاشى الاسترخاء بعد الطعام مباشرة أو قبل النوم مباشرة،
    ويفضل قبل النوم بثلاث ساعات.




    المكان:


    احرص على أن يكون المكان الذ
    ي
    ستمارس فيه التمرين هادئًا بعيدًا عن الضوضاء بأنواعها، وبعيد عن الأسرة حتى
    لا يقاطعك أحد الأفراد أثناء ممارستك الاسترخاء.




    وضع الجسم:

    يمكن ممارسة الاسترخاء العضلي
    العميق على شكل وضعين الأول الاستلقاء على سرير مريح أو الأرض على شرط أن
    يكون الجسم ف
    ي
    وضع استقامة أو ونحن ف
    ي
    وضع جلوس على كرس
    ي
    مريح، ويفضل أن يحتوى على ذراعين
    وظهر عال.




    في

    حالة الاستلقاء على الأرض ممكن وضع وسادة تحت الرقبة لسند الرأس، ويجب تجنب أ
    ي
    ش
    يء
    يسبب الشد للجسم، ويفضل إغلاق العينين والابتداء بالتنفس العميق.
    وفيما يلي أهم خطوات الاسترخاء العضلي:




    -


    خذ نفسًا عميقًا، ثم احبس الهواء لمدة 10 ثوان
    ،
    بعد ذلك أخرج الهواء.




    -


    ارفع يديك قليلاً وأنت تتنفس بشكل طبيع
    ي،
    ثم أعد يديك إلى وضعها السابق على الكرس
    ي.



    -


    ابعد يديك إلى الجانبين وضمها ف
    ي
    قبضه قوية، وحاول أن تشعر بالضغط والجهد على يديك ... عد من 1





    إلى 3، وعندما تصل إلى 3 أريدك أن تخفض يديك 1 ... 2 ... 3.




    -


    ارفع يديك إلى أعلى ثانية، واثن أصابعك إلى الداخل - ناحية
    الجسم - ... الآن اخفض يديك واسترخ.




    -


    ارفع ذراعيك، ثم اخفضهما واسترخ.




    -


    ارفع ذراعيك ثانية، هذه المرة حرك يديك



    بشكل دائر
    ي
    ... استرخ ثانية.




    -


    ارفع ذراعيك ثانية، ثم استرخ.




    -



    ارفع يديك ثانية فوق المقعد، ثم شد عضلات جسمك حتى ترجف، تنفس بشكل طبيع
    ي
    وابق يديك مرتخية
    - ارخ يديك لاحظ دفء الإحساس بالاسترخاء .




    -


    ارفع يديك أمامك، ثم شد عضلات جسمك - تأكد من أنك تتنفس بشكل
    طبيع
    ي
    -، ارخ يديك الآن.




    -


    الآن ادفع كتفك للخلف - ابق على هذا الوضع -، وتأكد أن ذراعيك
    ف
    ي
    حالة



    استرخاء ... الآن استرخ.




    -


    ادفع كتفيك إلى الأمام - ابق على هذا الوضع -، وتأكد من أنك
    تتنفس بشكل طبيع
    ي،
    وابق يديك مسترخية ... استرخ لاحظ الإحساس بالارتياح عند إرخاء العضلات بعد
    شدها.




    -


    الآن أمل رأسك إلى اليمين وشد رقبتك ... استرخ، وأعد رأسك إلى
    وضعه الطبيع
    ي.



    -


    الآن أمل رأسك إلى اليسار وشد رقبتك، ثم اعد


    رأسك إلى
    وضعه الطبيع
    ي.




    عد برأسك قليلا للوراء ناحية المقعد ... ابق على هذا الوضع
    ... الآن ببطء أعد رأسك إلى وضعها الطبيعى.




    -

    هذه المرة
    اخفض رأسك ناحية الصدر ... ابق على هذا الوضع ... الآن استرخ وأعد رأسك إلى
    وضعه الطبيعي



    المريح.




    -


    افتح فمك إلى أقصى ما تستطيع ... افتح فمك أكثر ... استرخ
    الآن - يجب أن يكون الفم مفتوحًا قليلاً ف
    ي
    النهاية.




    -


    الآن اضغط على شفتيك، و
    أغلق
    فمك ... استرخ ... حاول أن تشعر بالاسترخاء.




    -


    الآن اضغط على شفتيك، و
    أغلق
    فمك ... اضغط بشدة ... توقف ... استرخ واسمح للسانك أن يكون بوضع مريح داخل



    الفم.




    -

    الآن ضع
    لسانك ف
    ي
    أسفل فمك ... اضغط لأسفل بشدة ... استرخ واجعل لسانك ف
    ي


    وضع مريح داخل فمك.




    -


    الآن استلق - اجلس - واسترخ ... حاول ألا تفكر ف
    ي
    أ
    ي
    ش
    يء.



    -


    الآن أغلق عينيك واضغط عليهما بشدة، ثم تنفس بشكل طبيع
    ي
    - حاول أن تحس بشد العضلات حول العين - الآن استرخ - حاول أن تشعر كيف يذهب
    الألم عندما تسترخ.




    -


    الآن دع عينيك تسترخ وابق فمك مفتوحًا بعض الش
    يء.



    -


    افتح عينيك



    إلى أقصى حد ممكن - ابق هكذا - دع عينيك تسترخ الآن.




    -


    الآن أجهد جبهتك قدر



    المستطاع - ابق هكذا - استرخ. الآن خذ نفسًا عميقًا ولا تخرجه، ثم



    استرخ.




    -


    الآن ازفر ... حاول الآن أن تخرج كل الهواء واسترخ ... حاول
    أن تحس بروعة التنفس ثانية.




    -


    تخيل أن أثقالاً تضغط على كل عضلات جسمك؛ مما يجعلها مترهلة



    ومسترخية.




    -


    ادفع بذراعيك وجسمك إلى المقعد.




    -


    شد عضلات بطنك جميعًا، اضغط



    بشدة ... استرخ.




    -


    الآن أجهد عضلاتك كأنك تقاتل لنيل جائزة ... اجعل بطنك صلب
    ... استرخ الآن.




    -


    الآن استكشف الجزء العلو
    ي
    من جسمك وأرح كل جزء مجهد أولاً عضلات الوجه ... توقف من 3 إلى 5 ثوان، ثم
    عضلات الجهاز الصوت
    ي
    ... توقف من3 إلى 5 ثوان، ثم كتفيك ... ارح أ
    ي
    جزء مجهد.




    -


    توقف الآن ... الذراعان والأصابع ارحهم ... ستصبح مسترخيًا
    جدًا.




    -


    عند الوصول إلى هذه الحالة من الاسترخاء ارفع رجليك إلى
    الأعلى بزاوية 45 درجة تقريبًا ... الآن استرخ.




    -


    الآن اثن قدميك إلى أن تشير أصابع قديمك إلى وجهك ... ارخ
    قدميك ... اثن قدميك بشدة ... استرخ.




    -


    اثن قدميك إلى الجهة المعاكسة بعيدًا عن جسمك ليس بعيدًا جدًا
    حاول أن تشعر بالضغط ... استرخ.




    -


    استرخ - توقف - الآن لف أصابع قدميك على بعضهما، إلى أقصى ما
    تستطيع ... اضغط أكثر ... استرخ ... هدوء ... وصمت لمدة 30 ثانية تقريبًا.




    -


    هذا يتمم الجزء الأساس
    ي
    للاسترخاء ... الآن استكشف جسمك من قدميك إلى قمة رأسك تأكد أن جميع عضلاتك
    مسترخية ... أولاً أصابع القدمين، ثم قدميك ثم رجليك، ثم بطنك وكتفيك، ثم
    رقبتك فعينيك وأخيرًا جبهتك، جميع أعضائك يجب أن تكون مسترخية الآن - هدوء
    وصمت لمدة 10 ثوان تقريبًا - استلق وحاول أن تشعر بالاسترخاء، ودفء الاسترخاء
    - توقف - أريدك أن تبقى على هذا الوضع لمدة دقيقة تقريبًا ، وسأعد إلى خمسة.




    عندما

    تصل

    ف
    ي
    العد إلى 5 افتح عينيك بهدوء شديد وانتعاش ... هدوء ... صمت لمدة دقيقة
    تقريبًا، عندما أصل لخمسة افتح عينيك وأنت تشعر بالهدوء والانتعاش ... واحد
    ... الشعور بالهدوء،




    اثنان ... شعور بالهدوء والانتعاش ... ثلاثة أكثر انتعاشًا ... أربعة ...
    خمسة.




    الطريقة
    الثانية: الاسترخاء

    الذهني:





    يعد الاسترخاء الذهني من أقدم أنواع الاسترخاء، ويتميز كل شعب بنوع معين من
    الاسترخاء الذهني.




    وهو تشبه اليوجا فعند اليابانيين



    يوجد ما يسمى الزن، وهو يعد استرخاء ذهني.





    كما أن الصينيين يمارسون رياضة التو، وهى أيضًا تعد استرخاء ذهني، وكذلك ما
    كان يقوم به الصوفية سابقًا وتعد عبادة لديهم وتندرج تحت الاسترخاء الذهني.




    ويمكن استخدام هذا الاسترخاء الذهني
    بالتسبيح لله تعالى، فهو يعد نوعًا من الاسترخاء.




    وأهم ما يميز الاسترخاء الذهني، هو الانفصال بذهنك عن العالم
    الخارجي،
    والتركيز على صورة معينة ف
    ي
    مخيلتك أو كلمة وترددها ببالك ومخيلتك بتركيز دون أن تشغل تفكيرك بش
    يء
    غيرها، وتستمر بذلك لمدة لا تقل عن 15 دقيقة.




    ويوجد شروط يجب اتباعها والالتزام بها، و
    هي:




    B

    *


    أخذ وضع مريح سواءً جلوس أو استلقاء أو حتى وقوف.





    *

    يجب أن



    يقوم الإنسان بها ف
    ي
    مكان يسوده الهدوء التام.




    B

    *


    استخدام التنفس العميق



    وتنظيم التنفس يثير حالة الاسترخاء.




    B

    *


    التركيز على موضوع معين طوال

    فترة التأمل الفكر
    ي.



    ومن
    أهم فوائد الاسترخاء الذهن
    ي:
    تحسين الذاكرة - تحسين طبيعة النوم - تنظيم ذبذبات المخ - رفع مفهوم





    الذات - تقليل حدة الاكتئاب - تقليل كمية العرق - خفض حدة دقات القلب - تقليل
    الصداع النصف
    ي
    - تحسين أداء العمل والتحصيل الدراس
    ي
    - تقليل تأثير الأصوات العالية على الإنسان.




    الطريقة الثالثة: استرخاء



    التنفس العميق:




    تمرين التنفس العميق يوفر كمية الأكسجين المناسبة الت
    ي
    يحتاجها الجسم ف
    ي
    إخراج أكبر قدر من الفضلات وثان
    ي
    أكسيد الكربون، وينقل العقل والجسم إلى حالة استرخاء ويحسن من الدورة الدموية
    ف
    ي
    منطقة البطن.




    وعملية التنفس ه
    ي
    عملية ميكانيكية يتحكم فيها الجهاز العصب
    ي،
    وهذه العملية تبدأ منذ اللحظات الأولى من عمر الإنسان وهى تتأثر بنفسية
    الإنسان، ويمكن من خلال طريقة التنفس لإنسان متوتر أن ندرك مدى توتره أو
    كآبته أو قلقه.




    وهذا يعنى أن الإنسان الذ
    ي
    يعانى من توتر أو قلق أو اكتئاب لن يحصل على كمية الأكسجين الضرورية الت
    ي
    يحتاجها الجسم، وذلك بسبب طريقة تنفسه الت
    ي
    قد تكون سريعة، فلا يتمكن الجسم من الحصول على الكمية المطلوبة من الأكسجين
    وإخراج كمية ثان
    ي
    أكسيد الكربون.





    وتكمن خطوات تمرين التنفس العميق فيما يلي:




    -


    الجلوس بشكل مستقيم والقدمين متباعدتين بعض الش
    يء،
    أو أثناء الاستلقاء



    على الأرض أو المرتبة.




    -


    إغلاق العينين، وتخيل عالم آخر خيال
    ي
    جميل أو تذكر مكان تحبه، وذلك للتقليل من المؤثرات الخارجية.




    -


    ضع أحد اليدين على منطقة الصدر والأخرى على منطقة البطن -
    مكان السرة -.




    الهدف هو استشعار ارتفاع اليد الموضوعة على البطن أكثر من
    الصدر، فهذا دليل أن كمية الهواء جيدة وتصل إلى جميع



    أنحاء الرئة.




    -


    يأخذ الإنسان الهواء بشكل بط
    يء
    من خلال الأنف حتى يشعر أن يده الموضوعة على منطقة البطن ارتفعت قليلاً ...
    قليلاً، وليس كثيًرا - أ
    ي
    لا تتعمد ذلك



    بل يكون بشكل طبيع
    ي.



    -

    إذا شعر
    الإنسان بارتفاع اليد على البدن يقوم بحبس الهواء ف
    ي


    الرئتين لفترة زمنية حسب قدرات الإنسان وشعوره بالارتياح وقد
    تأخذ 3 - 5 ثوان، أو تمتد لفترة العد من 1 الى10.




    -


    العملية الت
    ي
    تليها يقوم الإنسان بإخراج الهواء بشكل بط
    يء
    من منطقة الفم حتى يشعر أن يده الموضوعة على البطن



    قد عادت إلى وضعها الطبيع
    ي.



    تكرر هذه
    العملية - الاستنشاق من الأنف وحبس الهواء، ثم زفره من الفم - 3 مرات.



    وبعد المرة الثالثة نطبق



    ما يل
    ي:




    نأخذ نفسا عميقًا من الأنف ولا نحبسه ثم نخرجه من الأنف -
    نقوم بهذه الخطوة مرتين - أ
    ي
    أن التمرين يتكون من وحدتين أساسيتين ه
    ي
    حبس الهواء 3 مرات، ثم 2 دون حبس، ثم نعيد المرات الثلاثة مع الحبس، ثم
    المرتين دون حبس إلى أن يمر علينا من الوقت خمس


    دقائق.




    من الأفضل استخدام ساعة مُنَبَّه لتنبهنا إلى انتهاء الوقت؛
    حيث إننا يجب ألا نشغل تفكيرنا ف
    ي
    ش
    يء
    آخر غير الخيال المرسوم أمامنا.




    يفضل تطبيق هذا التمرين 3 مرات ف
    ي
    اليوم، فهو يعد من أفضل أنواع تمرينات الاسترخاء، ويمكن ممارسته بكل سهوله
    على كرس
    ي
    الامتحان أو ف
    ي
    سيارتك قبل العمل ... وغيرها.




    وستلاحظ بعد الاسترخاء أن عضلات وجهك قد ارتخت، وأن نبر
    ة
    صوتك
    [

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 9:35 pm