منتدى المصريين

مرحبا بكل السادة الزوار والأعضاء معكم وبكم ومن أجلكم انشأنا هذا المنتدى ولذلك يتوجب عليكم التسجيل

ستجد فى هذا المنتدى كل ماهو جديد فى عالم الاخبار المحلية والعالمية واحدث التقنيات فى شتى المجالات كمبيوتر وانترنت وكمان تصاميم وجرافكس وستجد ملتقى لطلبة كلية حقوق

المواضيع الأخيرة

» احمد شفيق بطنامل
الإثنين مايو 14, 2012 3:35 am من طرف Admin

» كيف اخشع فى الصلاة
الخميس أبريل 26, 2012 3:29 am من طرف Admin

» مائة سؤال في النصرانية ليس لها إجابة
الخميس أبريل 26, 2012 3:27 am من طرف Admin

» وسائل الشيطان في غواية الإنسان
الخميس أبريل 26, 2012 3:25 am من طرف Admin

» محاضرة الشيخ أبي إسحاق الحويني بمدينة أسيوط مفرغة
الخميس أبريل 26, 2012 3:23 am من طرف Admin

» أعمال وأقوال تدخلك الجنة بمشيئة الله
الخميس أبريل 26, 2012 3:20 am من طرف Admin

» عــلاج السحــر
الخميس أبريل 26, 2012 3:19 am من طرف Admin

» 50 حديثاً في فضـائل الأعمـال
الخميس أبريل 26, 2012 3:18 am من طرف Admin

» عالج نفسك بالرقية الشرعية
الخميس أبريل 26, 2012 3:16 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    شتان بين إمرأتين

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 199
    تاريخ التسجيل : 22/10/2010

    شتان بين إمرأتين

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء مارس 20, 2012 7:01 am

    إلى من غرتها الملهيات…….وعصفت بها رياح الشهوات
    إلى من عبثت بها كف الغرام …وتاهت في دياجير الظلام
    شتان بين إمرأتين
    إمرأةٌ قدوتها الصحابيات
    وإمرأةٌ قدوتها الفنانات
    إمرأةٌ عبائتها سترٌ وحشمه
    وإمرأة ٌ عبائتها زينةٌ وفتنه
    إمرأةٌ تبكي لأحوال المسلمين
    وإمرأةٌ تبكي لأحداث المسلسلات

    إمرأةٌ توزع المطويات النافعةٌ في تسوقها
    إمرأةٌ توزع الغيبة والنميمة في مجالسها
    إمرأةٌ تحيي الليل بالصلوات
    إمرأةٌ تحيي الليل بالمعاكسات
    هــموم::
    حياتها من دون هدف تفكر دوماً في تفريق طاقتها
    بأي وسيله منحرفة فلا تبالي بنصيحة
    هــمــوم أهذا هم المرأة المسلمة أأجل هذا خلقت
    تفكيرها لا يتعدى فستان رأته ولا يتجاوز حذاء لبسته
    مسكينة :
    لم تبكي دوماً من ذنوبها وتفريطها
    ولم تحزن على الفرائض وتضيعيها
    مسكينة:
    مسكينةٌ والله التي لم تعرف كيف تحفظ جسدها
    وقد استأمنها الله عليه
    تعيش في تيه وفراغ وغفلة وضياع
    فترتكب المحرمات فلا تحزن
    تحرم من الحسنات فلا تأسف
    غاب دينٌ غاب عقل والرشاد في الظلام
    أكلح العيش بثوب من سواد لايزال
    أي بون شاسعاً أي اختلاف مفترق
    لاإقتراب بينهٌ لا ائتلاف ينطبق
    شـــتــان بين إمرأتي
    تميزت بإيمانها وهمتها ودعوتها
    تلك الفتاة التي إختارت طريق ربها
    إنها تحمل هم الدعوة وهم الأمة
    همها منصرف للدعوه عيونها تتابع المحاضرات
    متى موعدها إن لم تستطع الحضور حثت غيرها للحضور
    المؤمنة :
    حركه لاتهدئ فمن نصيحةً رقيقه إلى إحدى زميلاتها
    إلى قوة في إنكار المنكر وعدم الصبر على رؤيته
    قدوات :
    تمر الأيام وتصبح مقعده تدف بالعربه فلم تكن تهتم إلا بالدعوه
    تحولت غرفتها إلى خلية نحل حتى تعجب الكثير من همتها
    ونشاطها لا يفتر لسانها من ذكر الله تسبيحه وإستغفار
    وحمداً لله لاتفرط في قيام الليل وتردد لذتً لايعلمها إلا
    من ذاقها وجربها عباراتها تلبيةٌ ودعاء هذا لسانها فكيف
    لاتهفو لها القلوب
    دمعات :
    بكت المدرسة تشكي فراقها تذهبين إلى الفصول تجدين
    الطالبات يبكينا و ينادينا باسمها تذهبين إلى مصلى النساء
    تجدين زميلاتها يتأملن في لوحاتها الدعوية وهن يبكينا
    بكاءً مرً ياالله مالذي يجري
    دموع الفراق:
    لقد انطفأت تلك الشمعة التي زرعت في مدرستها الحب والطاعة
    ماتت ولم يسمع بها أحد
    ماتت ولم تتعرى
    ماتت ولم تتخذ صديقاً
    لكنها بغيت حيتً بذكراها الطيبة بين زميلاتها وطالباتها
    فشتااااااااااااان بين إمرأتين
    لاإقتراب بينهٌ لا ائتلاف ينطبق
    ليس تحيَ العيش بالدين المصان والهدى
    ليس تجني النار من بعد الهوى والرداء
    نداء:
    اسمعن يا نساء الشهوات …يا نساء الخلوات …يا نساء الغفلة
    يا أمة الله …اتقي النار وسطوت الواحد القهار
    أختاه إن للموت سكرات ….وللقبر ظلمات
    وللنار زفرات ….فاسألي نفسكف ماذا أعددتف لها
    إلى متى وأنت تأخرين التوبة ..فالموت يأتي بغتة
    دون موعد أو إستأذان
    قال تعالى ((كل من عليها فان ويبغى وجه ربك ذو الجلا والإكرام))
    أختاه :
    يا من تبحثين عن السعادة وتسعين نحو الجنة
    انهضي فتوضأ واتصلي بربك
    ابكي على ذنوبك و تقصيرك في حق ربك
    يا أمة الله:
    متى تعودين …متى تقبلين
    متى…….متى …………متى
    يا صفاء القلب يا عطر الورود
    كلمات تكفي لجعلنا ننظر ماذا قدمنا وماذا أعددنا
    ليومف يفر المرء من أحب الناس إليه
    هل تركنا خلفنا ما يستمر به ذكرنا الطيب بعد موتنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 17, 2018 11:29 pm